جراحة فتق الرقبة

جراحة فتق الرقبة

إن الديسك الموجود بين الفقرات تكون وظيفته الأساسية مسؤلا” عن حركة الرقبة بشكل سليم و إبقاؤها أقوى من خلال آلية التحكم,

 عند إبتداء الديسك بفقدان الماء و الكولوجين الخاصيين به عند ذلك يبدأ الفتق بالرقة وهذه هي الجملة المتداولة بين الناس, وليس

 هناك عمر معين يمكن أن نقول عنه بأن الفتق يبتدأ عند هذا العمر يعتبر هذا الشيئ مغلوط, ممكن أن يشاهد عند المتقدميين بالعمر

وممكن مشاهدته عند الشباب, يمكننا القول أن أنسجة الديسك تأخذ حمولة الجسم و بعد فترة من الوقت يمنع تدهور هذا الهيكل الحركة

الحرة لحركة الرقبة, إن الإضطراب في بنية الديسك يمكن أن يكشف أيضا” عن العديد من الأمراض.

 

فتق الرقبة

إن مرض الفتق يحدث عند الكبار و الصغار و يقيد مناطق الحركة عند الإنسان و يعطل أيضا” توازن الجسم إلى حد ما, إن الفتوق

 أو لنقول النتوء الصغيرة التي تظهر عند الشباب في منطقة الديسك في الرقبة هي من أهم الأسباب التي تؤدي إلى بدأ مرض الديسك

و الفتق في الرقبة, أما عند المتقدمين في العمر فيتم تشخيص مرض الفتق من خلال النتوآت التي تظهر على العظام فوق الفقرات,

حيث تكون شكاوي المريض بالآلام التي يشعر بها وتكون هذه الآلام هي بداية تشكل الديسك, وإن هذا التغيير في بنية العظام يعمل

على فقدان توازن الجسم أيضا” , بالإضافة لذلك فإن الديسك يبدأ بالضغط على الأعصاب الموجودة بين الفقرات بمنطقة الرقبة, و مع

 استمرار الضغط يستمر الألم بشدة أكثر, وهذه الآلام تمتد للظهر أيضا” و مع مرور الوقت تتضرر منطقة الرأس من خلال الديسك

 من شدة الضغط على الفقرات, بعد معاينة الطبيب و تصوير فيل مغناطيسي لمكان الفتق يتم تشخيصه بشكل دقيق و بعدها تبدأ

مرحلة العلاج المناسبة.

 

طرق العمل الجراحي لفتق الرقبة

تستخدم الطرق الأمامية و الخلفية في جراحة فتق الرقبة, يتم إجراء التدخل الأمامي في الأمام و التدخل الخلفي في الطرف الخلفي

للرقبة, دعونا نتفحص هذين النوعين من العمليات بالتفصيل.

 

التدخل الأمامي

هي طريقة تطبق على الفقرات التي تقع في أسفل الرقبة, طريقة هذا العلاج التي تفضل عن غيرها وهي يتم التدخل العلاجي بالفتق

الموجود تحت الفقرة الرابعة من الرقبة, يتم تطبيق التخدير الكلي في هذه الطريقة, يبدأ العمل الجراحي بفتح 3 سم من الطرف

 الأمامي للرقبة, وهنا يكمن قصدنا : أن يكون الغضروف الموجود بين فقرات العمود الفقري أكثر راحة, يخرج المريض من المشفى

 بعد مدة قصيرة من إنتهاء العمل الجراحي, ويعود إلى حياته الطبيعية بعد 10 إلى 15 يوما”.

 

التدخل الخلفي

هي طريقة تطبق على الفقرات التي تقع في أعلى الرقبة لأننا في الطريقة السابقة من غير الممكن إجراء العمل الجراحي من

 الطرفيين كان في القسم الأمامي للرقبة, إن التدخل الجراحي في هذه المنطقة هو صعب للغاية, الجراحة التي تتم عن طريق فتح

الجزء الخلفي من القناة الشوكية بالكامل, يمكن أن تسبب بعض المشاكل و يمكن أن تحدث مشاكل هيكيلة مع التدمير و بالتالي فإن

مخاطر الجراحة تصبح ملحوظة.

WhatsApp chat