جراحة حصى الكلى

جراحة حصى الكلى

حصى الكلى, من أكثر الأمراض التي ترافقنا في يومنا هذا, يمكن ملاحظتها عند السيدات و لكنها تلاحظ عند الرجال أكثر.

حصى الكلى, ويمكننا القول أنه يتم ملاحظة أشكال من الكتل في جهاز الكلى, إن هذه الكتل تذهب مع جهاز التفريغ و لكن البعض

منها لا يمر من الشريايين لذلك يبقى في جهاز الكلى و مع الزمن يسبب عدم الراحة, عند عدم تحمل هذه الآلام, يمكنن القول أنه

يوجد في الداخل مجموعة من الحصيات أو حصى كبيرة الحجم , عند عدم خروج هذه الحصى فهذا يعني أنه من الواجب تفتييت هذه

الحصى عن طريق عمل جراحي, يمكن تطبيق عملية تفتتيت الحصى على ثلاث طرق, عن طريق العملية المفتوحة و المغلة و عن

طريق عملية الليزر, تحدد طريقة العملية بعد الإطلاع على وضع المريض و كبر حجم الحصى .

 

عملية حصى الكلى

تطبق عملية حصى الكلى على إخراج و أخذ الحصى الموجودة داخل الكلى, قبل البدأ بالعملية يتم إجراء بعض الإختبارات على

 المريض للتأكد من توافق وضعه لهذه العملية, إن هذه الإختبارات ظرورية جدا” لتحديد طريقة العملية التي ستجرى للمريض, إن

وجود الحصى و الألم الذي تكونه يهدد بوقوع التهاب و جروح ممكن أن تسبب مشاكل المريض بغنى عنها, إن الخضوع للعمل

 الجراحي يخفف المخاطر و يسمح للمريض بالتخلص من الآلام .

 

الأساليب الجراحية

يتم التخلص من الحصى الكبيرة التي تكون موجودة في الكلى عن طريق العمل الجراحي, عند تفتيت الحصى و إخراجها بطرق علاج مختلفة هذا لا يعني عدم تكرارها لمرة اخرى, هناك بعض النقاط و الخطوات اللاتي يجب التقييد بها لتجنب عدم تكرارها مرة أخرى.

 

نظام رؤية الحصى

 إن نظام رؤية الحصى هو عبارة عن أنبوب رفيع عليه أضواء صغيرة الحجم يتم بعثه لمنطقة الكلى لتثبيت منطقة الحصى, عند

تثبيت مكان الحصى يتم إخراجهم

 

العملية المغلقة

عند البدء بتطبيق هذه الطريقة في السويد عام 1973 تطورت لتكون البديل عن العملية المفتوحة لجراحة الحصى, يتم إخراج

 الحصى التي يكون حجمها من 2 مم إلى أحجام أكبر عن طريق عمل جراحي , اثناء العمل الجراحي يتم شق ظهر المريض 8 مم

 ويتم إدخال منظار إلى الكليتيين لتحديد مكان الحصى, هذه الآلة تساعد على تفتتيت الحصى و إخراجها, بهذه الطريقة تزول جميع

 الإلتهابات المرتبطة بالكلى, و بنفس الوقت يتم إيقاف النزيف و تزول الآلام الموجودة, تعتمد هذه العملية على ثلاث أنواع صغيرة و

متناهية الصغر, يتم إتباع طريقة إخراج الحصى على حسب حالة المريض و كبر حجم الحصى.

 

عملية الحصى المغلقة

في هذه التقنية الجراحية التي استخدمت خلال ال عشر السنوات تحظى بشعبية كبيرة حيث يتم إرسال كاميرا فيديو تصل إلى الكلية

 عن طريقة المسالك البولية للمريض, تعمل هذه الكاميرا على تثبيت مكان الحصى و تقوم عن طريق الليزر بتفتيت الحصى, بهذه

 الطريقة لن نحتاج لشق أي مكان بجسم الوريض لإخراج الحصى لأن الحصى المتفتتة تخرج من الطريق الطبيعي , هذه الطريقة

 تتطبق على الحصى التي تكون أحجامها من 2 إلى 2,5 مم والتي تكون متواجدة فوق كيس الإدرار, هذه الطريقة تطبق للأشخاص

 الذين يعانون من النزيف و الوزن الزائد أيضا”, بهذه العملية الجراحية يخدر المريض بشكل كلي,و بعد العملية يتم تثبيت قسطرة

للمريض بالمسالك البولية و يتم فكها باليوم التالي, بعد الخضوع لهذه العملية الجراحية يعود المريض لحياته الطبيعية.

 

عملية تفتييت حصى الكلى بالعملية المفتوحة

 كان الأطباء قبل إطتشاف العملية المغلقة يتبعون طريقة العملية المفتوحة و لكن بتطور التكنولوجيا أصبحت هذه الطريقة نادرا” ما

تطبق, كانت هذه العملية تطبق بشكل فوري بعد إكتشاف وجود حصى بالكلى, و يطبق على المريض التخدير الكلي, مع فتح الطرف

 الأمامي للمريض يتم الوصول للحصى الموجودة بالكلى, يعتمد نجاح العملية على عدم وجود أي مضاعفات عند استخراج الحصى,

 و تستمر العملية المفتوحة ما يقارب الساعة إلى الساعتين, ولكن تستمر من 5 إلى 6 ساعات لمن هم أعمارهم فوق ال 50 عاما”.

في العملية المفتوحة كلما طالت المدة الزمنية للعمل الجراحي كلما زادت المضاعفات, بعد الإنتهاء من العملية يخاط مكان الشق

المفتوح و يبقى المريض تحت المشاهدة لمدة 10 أيام في المشفى.

تستمر مرحلة الشفاء لما يقارب ال 3 أشهر ليتعافى المريض تماما”, يتم تنبيه المريض قبل العمل الجراحي بأسبوع بترك علاج

  مميع الدم إذا كان يستخدمه و يمتنع المريض عن الطعام و الشراب قبل بيوم واحد و بعد العملية يجب التقييد بشكل دقيق بالعلاج

الذي يتم تحديده من قبل الطبيب, و يجب مراجعة الطبيب بالزمن الذي يحدده, و يجب على المريض أيضا” التقييد بالسير كل يوم.

في أول 3ـ4 أيام يجب على المريض عدم أكل الأطعمة الثقيلة و التقييد بالخضار و الشوربات و بجانب هذه النصائح يجب عدم

 ملامسة مكان العمل الجراحي و تجفيفه بشكل جيد بعد الإستحمام و إستهلاك السوائل بشكل أكثر.

جراحة الغدة الدرقية

قد يزيد هرمون الغدة الدرقية الذي يفرز من الغدد الدرقية في الجزء السفلي من التخمير بسبب تناول الكالسيوم و الفوسفات, هذا

يكون سبب بتشكيل حصى في الكلى, من خلال هذه العملية يمكن ضمان إيقاف أو تقليل هورمون الغدة الدرقية و يمكن علاج منتج

الهرمونات

 

 

 

WhatsApp chat