جراحة أنبوب المعدة

جراحة أنبوب المعدة

أنبوب المعدة هي جراحة تصغير المعدة لمن هم وزنهم فوق الحد الطبيعي , للمرضى الذين يعانون من مشاكل زيادة الوزن والسمنة

المفرطة لفترة مزمنة في الأدبيات الطبية, والذين يشتكون من زيادة الوزن نسميها بالسمنة المفرطة, قبل شرح التفاصيل من قبل

 الطبيب الجراح عن أنبوب المعدة أي البدانة بإسمها الثاني, يجب شرح خلائفها و تفاصيلها بشكل مفصل والأسباب التي أدت لها .

حسب الإحصائيات يتم تصنيف البدانة على أنها من أكبر الحقائق منذ أن بدأت, ترتبط السمنة بالبلدان المتقدمة و النامية, أما في

 البلدان الأقل نموا” تصادفهم مشكلة البدانة بشكل طفيف إلا أن معظم السكان الذين يقلقهم المرض , على الرغم من مواجهته

لن يكون من الخطأ معرفة أن معظم السكان الذين يعانون من هذا المرض يقعون في البلدان المتقدمة والنامية.

إن التصنيف الأساسي لهذه الأسباب الرئيسية هي ثقافة التغذية, ثقافة الأعمال و الثقافة الأسرية,

 إن جميع هذه المركبات الإجتماعية تكون بداية سلبية لكل هذه المركبات و تكون على رأسها البدانة.إن السبب الرئيسي لتطور

مرض البدانه هو الأطعمة السريعة الغنية بالزيوت والدهون, يمكن النظر أيضا” إلى أن عادات الاكل تتحول للإنزلاق اكثر للأطعمة

 الدهنية و تستهلك نفس القدر من الطعام في فترات أقصر من الماضي, في ثقافة العمل و الإستهلاك يتضح الإنتقال من القطاعات

كثيفة العمل إلى قطاعات أخرى من بينها أسباب البدانة. تحدث السمنة عندما تزيد الانسجة الدهمية في الجسم بشكل متناسب

مقارنة بالأنسجة الخالية من الدهون, إن قصر قامة الشخص يسهل نتائج ملحوظة للبدانة, مؤشر كتلة الجسم يبدأ في التدهور حسب

الوزن, زيادة الوزن تساعد بشكل طبيعي على فتح الشهية, يؤدي بالشعور بالشبع بسهولة , فالرغبة في تناول الطعام تزيد بشكل

مباشر من زيادة الوزن, و بعبارة أخرى إن مرض السمنة لا يمكن إيقاف المرض بعد توقفه بعد مرور بعض الوقت, ينشط

الدماغ الهرمونات لزيادة التغذية للمعدة, أنبوب المعدة وهي جراحة المعدة هي واحدة من الأساليب التي توفرها التقنيات الطبية

الحديثة لحل للبدانة.

 

جراحة أنبوب المعدة

يتم علاج البدانة عن طريق الجراحة أو بطريق علاج أخرى, الطريق التي لاتعتمد على الجراحة تحتاج إلى أشكال وقاية مكثفة.

تطور الأساليب الجراحية يتواصل عن طريق ذراعين منفصلين, الطرق الجراحية التي تشكل العمود الفقري هي تقنيات التمثيل

الغذائي , بهذه التقنيات بالإضافة للتدخل الذي يجري في المعدة يتم فتح مسار ثانٍ من المعدة إلى الأمعاء, يعني من الصحيح القول

أنه يتم إجراء تغيير فسيولوجي مباشر على الجسمم, الطريقة الثانية جراحة أنبوب المعدة ( إستئصال المعدة) تسمى عملية جراحية

 تصحيحية و تقلص المعدة مرة أخرى, ولكن يبقى الحال في الطرق الأيضية لا يتم فتح مسار ثان من المعدة إلى الأمعاء, ويمكن

ذكرها في الأدبيات الطبية مع العديد من الأسماء المختلفة, من المفيد أن تسرد هذه الأسماء لمنع تلوث المعلومات, إستئصال المعدة,

تكميم المعدة, جراحة البدانة, جراحة تصغير المعدة, و المعدة الرأسية.

عندما لا ندقق في الأساليب الجراحية المتطورة لعلاج السمنة فهي ليست طريقة علاج رئيسية لجراحة المعدة الأنبوبية بل لإبقاف

العواقب المدمرة لعملية بأكملها و تراجعها حتى تحدث العملية الرئيسية الثانية.

تعود هذه العملية التاريخية إلى حوالي ما قبل الخمسة و ثلاثون سنة, أظهرت البيانات التي تم جمعها من المرضى مع مرور الوقت

أن مرضى السمنة الدين يعانون من جراحة في المعدة لا يحتاجون إلى عملية ثانية عند غالبية المرضى, بناء” على هذه البيانات

بدأت عمليات جراحية في أنبوب المعدة تستخدم كطريقة رئيسية في العلاج الجراحي للسمنة.

في يومنا الحالي عملية أنبوب المعدة, هي طريقة من أكثر الطرق التي تحارب البدانة ومن أكثر الطرق المتطورة و المشهوره في

 يومنا الحالي, الأهداف الرئيسية و الجانبية التي تهدف لها الجراحة, وهنا يتم تقليل حجم المعدة التي تستوعب ما قارب ليترين من

ثلاثمائة إلى أربعمائة ميليلتر للأفراد الذين يعانون من البدانة المفرطة المتقدمة, و الوصول إلى هذه المرحلة له فوائد متعددة,

الأشخاص الذين صغرت معدتهم , أصبحوا يستهلكون طعام أقل بكثير أصبح من السهل أخذ وجبتهم اليومية بشكل أقل و عدد مرات

 أكثر و من السهل عليهم إتباع حمية غذائية بعد العملية الجراحية, مع العلم أصبح طلب استهلاك الطعام يفرزه هرمون للمخ وكما هو

 المعروف يؤخذ هذا الأمر عن طريق المخ إلى المعدة, الأفراد الذين يعانون من البدانة بسبب كبر حجم المعدة عندهم فهذا يهيء لهم

كمية وجبة كبية من الطعام, ثمانون بالمئة من الهرمونات التي تفرز من المعدة والتي يتم أخذها بالتناسب مع عمليات إستئصال المعدة

( أنبوب المعدة) منخفضة جدا” مقارنة” بالهرمون السابق. إن هرمون جريلين الذي يسبب الإحساس بالجوع و بذات الوقت هو نفس

الهرمون الذي يحارب هرمون الأنسولين و يخفض قدرته و مفعوله تقل كمية الإفراز و يعود الأنسولين بأخذ توازنه من جديد.

 

WhatsApp chat